Skip to content

بلدان العالم

BD2.900
SKU 9782195732652
وكان مجلدا التاريخ (“الحضارات القديمة” و”تاريخ العالم”) من أكثر المجلدات التي وجدت الحاجة ملحّة لتعديلها، فالأول منهما لم يترك جماعة من الجماعات البشرية القديمة إلا تحدث عنها، إلا العرب فلم يَرِدْ لهم ذكرٌ قط؛ فأنشأت فصلاً خاصاً عن العرب القدماء وفصلاً آخر عن تاريخ فلسطين القديم يفنّد ما يزعمه اليهود من حق تاريخي لهم فيها، وهو زعم وجدت الموسوعة تمشي في ركابه. أما في “تاريخ العالم” فقد أعدت كتابة المادة التاريخية الخاصة بالعالم الإسلامي، لكن بقيت في نفسي حسرة وأنا أحس بضرورة إضافة أبواب جديدة تفصّل تاريخَ الأمة المسلمة (بدلاً من فصول لا ضرورة لها عن القلاع والفروسية وسواها من معالم التاريخ الأوروبي)، ولولا أن الوقتَ ضاقَ وأوانَ دفع الموسوعة إلى المطبعة آنَ لفعلت ذلك كله. وبعد ذلك عدّلت قوائم التاريخ في آخر هذا المجلد فحذفت كثيراً ممّا لا يهمّنا وأضفت عشرات التواريخ التي تؤرّخ أحداثاً مهمة في تاريخ الأمة المسلمة.
أما المجلد الذي شغلني أكثر ما شغلني فهو “بلدان العالم”؛ فقد أورثتني مراجعتُه مرارةً لم أجد حلاً لها إلا بنقض الكتاب كله وإعادة بنائه؛ إذ وجدت أننا أمة من ألف مليون وأربعمئة مليون إنسان يكوّنون رُبع سكان الأرض وتمتد بلادهم عبر أكثر المعمور منها، ثم وجدت أن الموسوعة قد منحتنا ثلاثَ صفحات من أصل ستين في هذا المجلد لا غير! وإن من أعجب العجب أن تستحق إيطاليا -بمقياسهم- صفحة كاملة وتستحق الولايات المتحدة صفحتين، ثم لا تستحق ثلاث عشرة دولة عربية وإسلامية (الجزيرة العربية كلها وبلاد الشام والعراق وإيران) سوى صفحة واحدة!
ولم أقتصر على تقليص المساحات التي مُنِحت للدول الأوروبية والأمريكية وأوسّع تلك الخاصة بدولنا العربية والإسلامية (مُعيداً كتابة مادتها من الأساس)، بل أعدتُ ترتيب الكتاب كله ليبدأ بعالمنا العربي والإسلامي بعدما كان استهلاله بأمريكا وأوروبا من بعدها. ثم قمت بالعمل الأهم وهو أنني تتّبعتُ قضايا المسلمين في كل مكان في الدنيا فعرضتها في مواضعها بأكثر ما استطعت من وضوح تتسع له المساحة المتاحة، وأخيراً أثبتُّ نسبة المسلمين في أكثر الأقطار معتمِداً على آخر ما توفّرَ من إحصاءات وقت صدور هذا الكتاب.